;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة
Derwaza News
الثلاثاء 01 ديسمبر 2020 الموافق ل 16 ربيع الثاني 1442
نسخة تجريبية
الأخبار المميزة
فيديو | الإعلامي محمد الكواري من #الكويت: تنمية الإنسان أولًا.. والرياضة أكبر من فوز وخسارة فيديو | المؤتمر الصحافي لمنتخب البحرين قبل مواجهة عمان في #خليجي_23 فيديو | المؤتمر الصحافي لمدرب العراق قبل مواجهة الإمارات في #خليجي_23 فيديو | استاد نادي الكويت يستضيف اليوم مباريات المجموعة الثانية من #خليجي_23 شاركنا رأيك| هل أصبح تدنيس الاقصى " عادي " ..؟!
محليات

ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة بدءا من الغد

منذ 14 يوليو
444

حذرت إدارة الأرصاد الجوية من ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة ابتداءً من نهار يوم غد الأحد حتى نهاية الأسبوع خاصة على الساحل الشرقي من البلاد.

وتوقعت الأرصاد أن تتجاوز الحرارة 45 درجة مئوية، مرجعة ذلك إلى تعمق منخفض الهند الموسمي على المنطقة مصحوب برياح شمالية غربية نشطة السرعة إلى نهاية الأسبوع.

وقالت الأرصاد الجوية عبر حسابها الرسمي في "تويتر": "ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة ابتداءً من نهار الغد خاصة على الساحل الشرقي من البلاد حيث من المتوقع أن تتجاوز الـ45 ْم، و يرجع ذلك بسبب تعمق منخفض الهند الموسمي على المنطقة مصحوب برياح شمالية غربية نشطة السرعة إلى نهاية الأسبوع".


خارجية

ترمب يلعب الغولف في إسكتلندا متجاهلاً الاحتجاجات

منذ 14 يوليو
323

تظاهر الآلاف السبت في أدنبره ضد الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي ينهي زيارته للمملكة المتحدة مستفيدا من مجمعه الرياضي في تورنبوري بعدما أثار صدمة عندما هاجم رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي حول بريكست.

وصباح السبت، كتب الرئيس الأميركي الذي وصل مساء الجمعة إلى أسكتلندا على تويتر "سأكون في تورنبوري (اسم المجمع الرياضي والفندقي) لإجراء اجتماعات واتصالات تستمر يومين، وآمل بان أمارس الغولف"، وأضاف "المناخ رائع وهذا المكان رائع"، على أن يتوجه بعدها إلى هلسنكي في فنلندا حيث يلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وشوهد ترمب يمارس رياضة الغولف في أحد ملاعب تورنبوري (الساحل الغربي) ملوحا لمتظاهرين كانوا يهتفون "لا لترمب" و"لا للولايات المتحدة العنصرية"، وفي شرق أدنبره، أفادت الشرطة ان نحو تسعة ألاف شخص تظاهروا ضد زيارة ترمب للمملكة المتحدة، وهي الأولى الرسمية التي يقوم بها كرئيس أميركي.

اقتصاد

"موديز" تغير نظرتها المستقبلية لقطر إلى مستقرة وتقلل من التأثيرات الاقتصادية للحصار

منذ 14 يوليو
933

غيرت وكالة التصنيف الائتمانية الدولية /موديز/ نظرتها المستقبلية للاقتصاد القطري إلى نظرة مستقبلية مستقرة، فيما ثبتت تصنيفها الائتماني عند النقطة /أي أي ثلاثة/ (AA3).

وقالت الوكالة وفقا لبيان صدر عن وزارة المالية اليوم، إن السبب الرئيسي لتعديل توقعاتها إلى مستقرة، يعود إلى تقييم "موديز" بأن قطر قادرة على تحمل الحصار ال...


الوفيات

رياضة عالمية

3 أسباب تدعم فرص فوز منتخب كرواتيا بكأس العالم

منذ 14 يوليو
223

تنتظر المنتخب الكرواتي 90 دقيقة لصناعة التاريخ، بوضع نفسه بين كبار العالم، قبل خوضه نهائي مونديال 2018 ضد فرنسا.
وجاء وصول كرواتيا للنهائي لأول مرة في تاريخها، عندما صعقت إنكلترا (2-1)، بعد الانتقال للأشواط الإضافية، لتضرب موعدا مع فرنسا غدا، التي فازت على بلجيكا (1-0) في المربع الذهبي.

وفي التقرير التالي نستعرض أبرز الأسباب التي تجعل إمكانية وجود كرواتيا على عرش المونديال واردة بنسبة كبيرة.

المرونة والثبات

قبل  17  عاما اشترك الجيش الكرواتي في حرب لضمان فصل كرواتيا عن يوغوسلافيا، وكان جميع أعضاء المنتخب الكرواتي على قيد الحياة أثناء الحرب.

هؤلاء اللاعبين الكروات يعرفون الكثير عن العقبات التي مرّت بها بلادهم، لذلك هم استعداد للقتال من أجلها، وهو ما اتضح بشكل كبير خلال المونديال وتحديدا في اللقاءات المصيرية بالأدوار الإقصائية.

وخاضت كرواتيا 3 معارك "طاحنة" في البطولة الحالية ضد الدنمارك، وروسيا، وإنكلترا تواليا، وفي جميعها لعبت 120 دقيقة، الأمر الذي يعني أن زلاتكو داليتش المدير الفني لكرواتيا، كان قد جهّز فريقه لهذه المرحلة على وجه الخصوص، إذ لم يستسلم اللاعبون حتى في أصعب الظروف وظهروا كفريق واحد.

وخير دليل على ذلك إصابة القائد لوكا مودريتش ضد روسيا في الدقائق الأخيرة، وإكماله المباراة حتى نهايتها، بالإضافة لإصابة إيفان راكيتيتش بالحمي ليلة لقاء إنكلترا، وحرصه على الظهور فيها حتى النهاية أيضا.

ضغوطات أقل

قبل انطلاق كأس العالم في روسيا، كانت احتمالات فوز كرواتيا بالمونديال هي 1-30، ما يعني أن وصوله لهذه المرحلة كان خارج إطار التوقعات.

ووقعت كرواتيا في المونديال بالمجموعة الرابعة، ورشّحها الجميع للصعود وصيفة خلف الأرجنتين، لكن هذا المنتخب قلب المجريات وصعد لدور الـ16 بالعلامة الكاملة.

ولعب غياب الضغوطات على عناصر كرواتيا، دورا كبيرا في وصولهم إلى المراحل الحاسمة حتى النهائي لأول مرة بتاريخهم، بعكس فرنسا، التي ستكون مطالبة بتحقيق حلم اللقب، نظرا لحالة الترشيحات الكبيرة التي ترافق المنتخب منذ بداية المونديال.

وخسرت فرنسا قبل عامين نهائي "يورو 2016"، الذي استضافته، لذلك فهي مطالبة بإفراح جماهيرها، وهو ما يعني أن المنتخب سيلعب تحت ضغوطات كبيرة ضد كرواتيا.

التاريخ

لا يمكننا تجاهل التاريخ أبدا عندما نحاول توقع بطل كأس العالم، إذ يقول أنه في كل 20 عاما نرى بطلا جديدا للمونديال، وذلك قبل حوالي 60 عاما،

ومنذ فوز البرازيل عام 1958 بكأس العالم لأول مرة في تاريخها، شاهدنا أبطالا جدد، إذ حقق المنتخب الأرجنتيني لقب مونديال 1978 لأول مرة أيضا، وكذلك فعلت فرنسا عندما تفوقت على البرازيل في نهائي 1998، والآن الكل ينتظر ويترقب تتويج كرواتيا، وفقا للتاريخ.

كما أن هذه المواجهة ستكون فرصة مناسبة لكرواتيا، لأجل الثأر من فرنسا، التي هزمت جيلها المميز بقيادة دافور سوكر في نصف نهائي 1998 (1-2)، وهو ما يعني أن اللقاء سيحمل أكثر من معنى بالنسبة للمنتخبين.